هؤلاء اباؤنا : ابو الأعلى المودودي

آخر تحديث : الجمعة 13 مايو 2016 - 1:57 مساءً

هؤلاء اباؤنا : ابو الأعلى المودودي

"يا شباب، نصيحتي إليكم أن تجعلوا القرن القادم قرن الإسلام، لأن الحضارة الراهنة توشك على الانهيار وسوف يكون هناك فراغ في

حياة البشرية، ولن يستطيع أن يملأ هذا الفراغ إلا الإسلام، فعليكم أن تجاهدوا لملء هذا الفراغ بالصبر والمتابعة، ولقد جربنا فوائد هاتين

الكلمتين في باكستان "ولا ينبئك مثل خبير"، لا تقوموا بعمل جمعيات سرية لتحقيق الأهداف، وتحاشوا استخدام العنف والسلاح لتغيير

الأوضاع، لأن هذا نوع من الاستعجال، فعليكم أن تنشروا دعوتكم علناً وتقوموا بإصلاح قلوب الناس وعقولهم بأوسع نطاق،

وتسيروا بالناس لغاياتكم المثلى، بسلاح من الخلق العذب، والشمائل الكريمة والسلوك الحسن، والموعظة الحسنة، والحكمة البالغة، وأن

تواجهوا كل ما يقابلكم من المحن والشدائد مواجهة الأبطال".

هذه كلمات الإمام الداعية العلامة أبو الأعلى المودودي الذي ولد في مدينة (أورنج أباد) في ولاية حيدر أباد جنوبي الهند سنة 1979-

1903م في بيت معروف بالعلم والورع، حيث تعلم العربية وعلوم القرآن والحديث، وحفظ موطأ مالك عن ظهر قلب، وعمل في

الصحافة وفسر القران ، وكان المودودي  يدافع بقلمه ولسانه عن الإسلام والمسلمين، ويتصدى لدعاة العلمانية في القارة الهندية من أبناء

المسلمين الذين يريدون السير على منهاج الطاغية (أتاتورك) الذي ألغى الخلافة الإسلامية وسار في رحاب جمعية الاتحاد والترقي

الماسونية.

كلمات دليلية

رابط مختصر

أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة معاينة موقع سرى 48 الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

المصدر :http://www.sra48.com/?p=900