خاطرة :الكلمة الطيبة

آخر تحديث : الأحد 27 نوفمبر 2016 - 10:52 مساءً

خاطرة :

وذات يوم وقبل نهاية الدوام دخل إلى ثلاجة حفظ اﻷسماك لينجز أخر عمل له في ذلك اليوم…!!

كان رجل يعمل في أحد مصانع تجميد وحفظ اﻷسماك في إحدى الدول…!!

وبينما كان ينجز عمله ، حدث أن أغلق باب الثلاجة وهو داخلها…!!

حاول الرجل فتح الباب ، ولم يستطع ، أخذ يصرخ وينادي بأعلى صوته طالبا المساعدة من العمال الآخرين ، ولكن كان الدوام قد انتهى

وبعد مرور قرابة (5) ساعات ، وكان الرجل قد أوشك على الموت من شدة البرد ، إذ بحارس المصنع يفتح باب الثلاجة ، وينقذه…!!

وعندما قام مدير المصنع بسؤال حارس المصنع ، كيف عرف أن ذلك العامل كان موجود داخل المصنع ولم يخرج مع باقي العمال…؟

قال الحارس: أنا أعمل بهذا المصنع منذ ثلاثين عاما يدخل ويخرج من المصنع مئات الموظفين والعمال يوميا ، لم يكن أحدا منهم يلقي

وعند نهاية هذا اليوم لم أسمعها منه وافتقدته عند خروج العمال ، فعلمت أنه لا زال في المصنع فبحثت عنه حتى وجدته…!!

ولم يبقى أحد في المصنع…!!

علي التحية يوميا ويسألني عن حالي إلا ذلك العامل…!!

أخيرا…

فرب كلمة طيبة لا تلقي لها بالا أيقظت أملا في نفس غيرك ، وأنت لا تعلم…!!

قال الله تعالى : “وقولوا للناس حسنا”

الكلمة الطيبة مفتاح القلوب…!!

فلا تحقرن من المعروف شيئا..!!

كلمات دليلية

رابط مختصر

أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة معاينة موقع سرى 48 الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

المصدر :http://www.sra48.com/?p=924