تربية دعوية: ليس لك حق المخالفة !!!

آخر تحديث : السبت 17 فبراير 2018 - 5:32 مساءً

نعرف أن التعميم لغة الأغبياء ! لكن أن يصدر هذا الأمر من رجل تظن أنه رمز أو على أقل الاحوال له مكانته في مجتمعه القريب أو البعيد ! عموماً يكثر بين الناس مبدأ “كونوا مثلي او انتم فاشلون”، “ما أقوله حق وما يقوله غيري خطأ” … إلى آخره ! حينما نؤمن بالتنوع بين الناس “وجعلناكم شعوباً وقبائل” وتؤمن بأن الله خلق الخلق وهم متنوعين مختلفين بالأفكار والعادات والاهتمامات، وتنوعهم أيضأ في مجالات حياتهم، وفي مذاهبهم، وأشياء كثيرة ندركها ولا ندركها، ابتلينا بأقوام يعملون على قاعدة “ان لم تكن معي فأنت عدوي”، أو يصل الحال إلى “انت مجرم يجب التحذير منه ومعاداته !!”، وما يعتقده يكون صحيحا دائماً وابداً وما يقوله الشخص الذي رمّزه هو شيء صحيح مطلق بلا نقاش ! ويجب العمل به والاختلاف معه جريمة !. فقط تأمل أحاديث وقصص كثيرة في زمن الصحابة تجعلنا نقف نحترم اختلاف الرأي والفكرة وتقبله، تخيل معي أن النبي صلى الله عليه وسلم يقول رأياً أمام صحابته وأتباعه وهو الرمز للإسلام كله بهيبته صلى الله عليه وسلم، ويقول رأيه في حرب فيقول له الصحابة أهو منزل أنزلك الله إياهـ أم الحرب و الخديعة ؟ قال بل الحرب والخديعة!، ثم يأخذ برأيهم ويتقبل فكرتهم ويعمل بها ! تخيل معي قبول الخلاف الفقهي مثلاً بين كبار الصحابة وتجدهم جميعاً يتقبلون رأيه ومسألته على الاطلاق بغض النظر عن مسألة حجية قول الصحابي، فابن مسعود يرى بقول الأخذ بالقبضة في اللحية، وغيره من الصحابة يرون بترك اللحية ولكنهم تقبلوا مع الاختلاف الكبير (النقيض). أفضل المجتمعات تقبلت فيه الآراء، والقصص كثيرة جداً، وما يمكن تلخيصه مبدأ قبول الأفكار الأخرى مالم تعارض الشرع بشكل صريح ! من الخطأ حصر الدين مثلاً أو الآراء على رجل واحد من الأحياء وكأنه محور الارض والكون والدين والتطور والحضارة وكل شيء! يجب أن نتعافى من هؤلاء الناس ! ويكون المعيار أوسع مما هو عليه، نأخذ الدين من مصدره ومن خلال قنواته المتنوعة الموثوقة , “كل يؤخذ منه ويرد إلا صاحب هذا القبر” كما قال الإمام مالك قاصداً فيه النبي صلى الله عليه وسلم، هذا والله المستعان من قبل ومن بعد.

رابط مختصر

أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة معاينة موقع سرى 48 الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

المصدر :http://www.sra48.com/?p=1099