اردوغان: تركيا مستعدة لمساعدة فرنسا كما فعلت من قبل

آخر تحديث : الثلاثاء 31 مايو 2016 - 9:12 صباحًا

image

قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إن “تركيا مستعدة لمساعدة فرنسا في أزمتها الحالية، بالذات كما ساعدها في السابق السلطان سليمان القانوني” واصفا الأمر بأنه “من منطلق أننا أبناء حضارة التراحم والشفقة والرحمة” وذلك تعقيبا على الاحتجاجات والمسيرات الغاضبة التي جابت العاصمة الفرنسية باريس، واستعملت فيها الشرطة الفرنسية العنف ضد المتظاهرين. تصريح أردوغان، جاء ضمن خطاب له بإسطنبول، الاثنين، بمناسبة تدشين مشاريع كبرى في المدينة، عبر فيه عن قلقه “من العنف الذي تمارسه الشرطة الفرنسية حيال الذين يستخدمون حقهم في الاحتجاج”، واصفا ما يحدث في باريس بـ”المعركة من أجل الحرية والحقوق”.

وفي هذا السياق انتقد الرئيس التركي ازدواجية الخطاب الدولي والحقوقي حول استخدام العنف ضد المتظاهرين، قائلا إن “وسائل الإعلام تغمض أعينها وسط صمت من المنظمات الحقوقية، وهي ذات وسائل الإعلام التي تمركزت في إسطنبول قبل 3 سنوات في احتجاجات تقسيم، وقامت ببث مباشر على مدار الساعة تتجاهل أحداث باريس وبروكسل”.

وقارن أردوغان بين أسباب الاحتجاجات في كل من فرنسا وتركيا، بالقول إن الأحداث التي عرفتها تقسيم في اسطنبول “كانت تخريبية ولا تتعلق بنقل الأشجار أو حماية البيئة، كانت مطالب المحتجين هي وقف المشاريع الكبرى كالمطار الثالث والمفاعلات النووية”، مشيرا إلى أن تركيا هي الدولة المصنفة الأولى في العالم، لناحية حماية الطبيعة، وتوفير المناطق الخضراء وزراعة الأشجار.

وشدد الرئيس التركي، على أن مبادئ الدولة التركية “هي وطن واحد، علم واحد، دولة واحدة، وشعب واحد”، وبالتالي “فنحن لم نأتي للسيطرة على الشعب بل لخدمته وتقديم التسهيلات والخدمات له”، وتابع قائلا إن “الدولة تسعى للحفاظ على أرواح شعبنا وإعادة بناء المنازل القديمة وتطوير الأبنية ونحمد الله بأننا أنجزنا وعودنا”.

وفي ذات السياق أعلن أردوغان عن “سعي لبناء جسر جديد فوق مضيق الدردنيل وشق قناة اسطنبول الجديدة تتمة للانجازات التي تحققت إلى الآن كـالمطار الجديد الذي سيكون أكبر مطار في العالم بسعة 150 مليون مسافر في السنة وانتهينا من 25% من الأعمال، والنفق الذي يربط بين آسيا وأوروبا عبر اسطنبول، ونفق مرمراي الذي نقل نحو 130 مليون راكب بـ3سنوات، أيضا بناء الحدائق والمساجد والمجمعات والمرافق الاجتماعية بشكل يتماشى مع قيم الأتراك وسنركز على الطراز المعماري السلجوقي والعثماني في ذلك”.

من جهة أخرى أعلن الرئيس التركي، أن “الدولة قدمت 2 تريلون ليرة للبلدات التي تضررت بفعل الأعمال الإرهابية جنوب شرق البلاد، وسنبني تلك البلدات من جديد” مضيفا “نحن كدولة وكشعب نبني ما يهدمه الإرهابيون ومستمرون في مشاريعنا التنموية الكبرى”. وختم أردوغان بالحديث عن الملف السوري مشددا على أن “تركيا لن تنسى أن النظام السوري قتل مئات الآلاف من شعبه وهجّر الملايين” مذكرا بأن بلاده استقبلت 3 ملايين لاجئ نتيجة لذلك “بدافع الأخوة” في حين أن “الدول الغربية رفضت استقبال بضعة آلاف منهم”.

TRT المصدر

رابط مختصر

أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة معاينة موقع سرى 48 الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

المصدر :http://www.sra48.com/?p=994