نائبة في البرلمان الفلسطيني تعتصم حتى لا يتم اعتقالها

آخر تحديث : الجمعة 26 فبراير 2016 - 7:35 صباحًا

image

لجأت البرلمانية الفلسطينية نجاة أبو بكر إلى الاعتصام داخل مقر المجلس التشريعي (البرلمان) في رام الله وسط الضفة الغربية، لمنع محاولة اعتقالها بعدما اعترضتها قوة أمنية وهي تهم بمغادرة المقر مساء الخميس. وقالت نجاة إنها كانت تهم بمغادرة مقر المجلس بعد اجتماع مع زملائها النواب من كتل برلمانية مختلفة، ولكن عناصر من الأجهزة الأمنية -ترافقهم شرطة نسائية- حاولوا اعتراض سيارتها، وإثر ذلك قررت العودة والاعتصام داخل المجلس لمنع اعتقالها. وكان النائب العام في السلطة الفلسطينية قد وجه لعضوة المجلس التشريعي من كتلة حركة فتح البرلمانية نجاة أبو بكر استدعاءً عبر الهاتف للتحقيق، غير أنها رفضت الاستجابة ورفضت تسلم أمر خطي بذلك، وقالت إن هذا الإجراء يعد مخالفة للقانون الأساسي لما تملكه من حصانة برلمانية. وجاء استدعاء نجاة بعد أيام من دعوتها الحكومة الفلسطينية إلى التحقيق في حصول أحد الوزراء على 800 ألف شيكل (نحو 200 ألف دولار) من الموازنة العامة. كما شاركت النائبة في فعاليات حراك المعلمين الممتدة منذ إعلانهم الإضراب قبل أسبوعين واعتصامهم بالآلاف أمام مقر الحكومة في رام الله.

رابط مختصر

أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة معاينة موقع سرى 48 الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

المصدر :http://www.sra48.com/?p=492